x
بحث بحسب التصنيف
جميلة احمد سرى الدين
  • الأسم : جميلة احمد سرى الدين
  • سبب القبض : التظاهر دون تصريح

 

حملة "صوت الزنازين" تطالب بالإفراج فورا عن جميلة سري الدين، كما تطالب بإعادة النظر في القوانين المنظمة للحق في الاحتجاج السلمي، ووقف العمل بقانون التظاهر المعيب، وقانون التجمهر الذي يرجع إقراره لأكثر من مائة عام.

 

جميلة احمد سرى الدين: 33 سنة، حقوقية اهتمت بمصابي الثورة. في 27 يناير 2016 أيدت محكمة جنح مستأنف عابدين حكمًا ابتدائيًا صدر في ديسمبر 2015 بحبسها لمدة عامين، على خلفية اتهامات منها التظاهر دون تصريح، والمشاركة في تجمهر يزيد عن 5 أشخاص، في تظاهرة سلمية لإحياء ذكرى أحداث محمد محمود 19 نوفمبر 2015، وتمضي العقوبة حاليًا بسجن القناطر.

 

جميلة أم لثلاث أطفال، اهتمت بحقوق مصابي الثورة والدفاع عنهم، سبق وتم القبض عليها في 25 يناير 2015 على خلفية مشاركتها في مظاهرة سلمية لإحياء ذكرى الثورة، وصدر حكم ضدها و67 اخرين بغرامة قدرها 50000 جنيه.

وفي سابقة فريدة من نوعها، وجهت نيابتي قصر النيل وعابدين لجميلة تهم تتعلق بالمشاركة في تظاهرتين مختلفتين في التوقيت نفسه، ضمن فعّاليات ذكرى أحداث محمد محمود نوفمبر 2015، الأولى بشارع محمد فريد، والثانية أعلى كوبري قصر النيل.

في 22 نوفمبر 2015، ذهبت جميلة في زيارة لمُعتقلي أحداث 19 نوفمبر، فتم القبض عليها وتحرير محضر ضدها، واتُهمت جميلة في القضية رقم 17826 لسنة 2015 جنح قصر النيل، بالتجمهر وتعطيل المرور وحيازة منشورات مُناهضة للدولة. ورغم قرار إخلاء سبيل جميلة بكفالة مالية قدرها 3 آلاف جنيه في 25 نوفمبر، وحتي بعد حصولها على حكم يقضي ببراءتها في تلك القضية، إلا انها وجدت نفسها في مواجهة تهم على ذمة قضية أخري (القضية رقم 12182 لسنة 2015 جنح عابدين)، وظلت رهن الحبس الي ان صدر ضدها حكماً بالحبس عامين في ديسمبر 2015.