x
بحث بحسب التصنيف
طاهر مختار
  • الأسم : طاهر مختار
  • سبب القبض : متهم بحيازة مطبوعات تدعو لقلب نظام الحكم

 

حملة "صوت الزنازين" تطالب باسقاط النهم المنسوبة للطبيب طاهر مختار وكلًا من أحمد حسن (استاكوزا) وحسام الدين حمد (سام) صديقاه، والإفراج الفوري غير مشروط عنهم.

 

تعود وقائع القبض إلى عصر يوم الخميس، 14 يناير، حيث اقتحمت قوات الأمن منزل "مختار" ضمن حملة أمنية لتفتيش مباني وسط البلد آنذاك، وألقت القبض عليه وصديقيه سام واستاكوزا ( اللذان تصادف وجودهما معه بالمنزل وقت الاقتحام)، حيث مثل الثلاثة للتحقيق في قسم عابدين لمدة 9 ساعات بدون محامي، وفي اليوم التالي، عٌرض "مختار" وزملائه على نيابة عابدين ووجهت لهم تهمة حيازة مطبوعات تدعو لقلب نظام الحكم( بسبب بيانٍ وجدته الشرطة في المنزل عن الأوضاع الصحية في أماكن الاحتجاز في مصر) وقررت النيابة حبسهم أربعة أيام على ذمة التحقيق. وذلك تأسيسًا على مواد قانون العقوبات أرقام (98ب مكرر).
كانت نيابة عابدين الجزئية قد أرسلت لنيابة وسط القاهرة الكلية مذكرة لأخذ الرأي، فأرسلتها بدورها لنيابة أمن الدولة العليا ولم يرد أي رد بشأن ذلك حتى الآن.
وعلى الرُغم من إرسال نقابة الأطباء لجهات التحقيق ما يُفيد بأن حملة "الإهمال الطبي في السجون جريمة" مسئولة عن البيان محل الاتهام، وأن "مختار" كان مُكلفًا من قبل مجلس النقابة كعضو بإحدى لجانها بمتابعة هذا الملف، كما أكدت النقابة أن البيان نُشر في عدة صحف ودُشن له مؤتمرًا صحفيًا، إلا أن مختار وصديقاه مازال رهن الحبس الاحتياطي للشهر الرابع، وكانت اخر جلساتهم بتاريخ 29 مايو الماضي، حيث قررت جنح مستأنف عابدين في جلستها الاخيرة 31مايو الماضي التأجيل 15 يوم مع استمرار الحبس.

 

طاهر مختار، 31 سنة، طبيب بشري، يدرس حاليًا دبلومة الأنثروبولوجي التي يقدمها معهد الدراسات الإفريقية بجامعة القاهرة. عضو لجنة الحريات بنقابة الأطباء، وأحد أبرز الناشطين في مجال الرعاية الصحة في أماكن الاحتجاز ومتابعة الأحوال الصحية للمحتجزين. عضو حملة "الإهمال الطبي في السجون جريمة" والتي تسعى للضغط من أجل كفالة الحق في الصحة والرعاية الطبية للمحتجزين، كما كان له دور بارز في تنظيم العمل في المستشفيات الميدانية إبان ثورة 25 يناير 2011. وشارك في لجان إضرابات الأطباء التي تم تنظيمها خلال الأعوام الماضية. طاهر يَكتبُ مقالاتٍ بانتظام لموقع مصر العربية، فضلا عن مواقع صحفية أخرى منها موقع مدى مصر، كما يهوى كتابة الشعر، وقد سبق وأهجى قصيدته المنشورةا للطبيب المُحتجز أحمد سعيد بعدما ألقت قوات الأمن القبض عليه.
بدأ طاهرعمله النقابي عضوًا بمجلس نقابة أطباء الإسكندرية في 2011، في أول انتخابات للنقابة بعد ثورة 25 يناير، وفي 2015 ترشح للانتخابات العامة للنقابة لكنه لم يحظى بالمنصب، ثم أنضم للجنة الحقوق والحريات. ونشط كمراقب داعم لملف أوضاع اللاجئين السوريين المحتجزين في الإسكندرية، وشارك في عدد من القوافل الطبية التي سافرت الأردن عام 2014 لدعم اللاجئين السوريين هُناك، كما شارك في القافلة الطبية لدعم أهالي غزة بعد القصف الإسرائيلي في العام نفسه.
طاهر محتجز حاليا بسجن طره (تحقيق) منذ أكثر من أربعة أشهر، رهن الحبس الاحتياطي على خلفية القضية رقم 498 لسنة 2016، بتهمة حيازة مطبوعات تدعو لقلب نظام الحكم.