x
بحث بحسب التصنيف
إبراهيم سمير
  • الأسم : إبراهيم سمير
  • سبب القبض : مشاركته في احتجاجات طلابية بالجامعة رافضة لتنازل الحكومة المصرية عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية

 

حملة " صوت الزنازين" تطالب بالإفراج الفوري غير المشروط عن الطالب إبراهيم سمير وإسقاط كافة التهم الموجهة له. وتمكين إبراهيم من أداء امتحاناته حتى لا يتسبب ذلك في ضياع مستقبله التعليمي. كما تطالب بوقف التنكيل بطلاب الجامعات على خلفية تعبيرهم السلمي عن رأيهم احترامًا للدستور والمعاهدات الدولية بهذا الشأن.

 

إبراهيم سمير، 22 سنة، طالب بكلية الهندسة بجامعة طنطا، شارك في العديد من الأنشطة الداعمة لحقوق الطلاب وحرياتهم والمتبنية لمطالب ثورة 25 يناير.في 18 أبريل 2016 داهمت قوة من ضباط وأفراد الشرطة منزله، وألقت القبض عليه بعد يوم واحد من مشاركته في احتجاجات طلابية بالجامعة، رافضة لتنازل الحكومة المصرية عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية. وبحسب شهادة بعض زملائه، سجلت كاميرات الأمن الإداري بالجامعة هذه الاحتجاجات تمهيدا لتسليمها للشرطة حتى يتثنى لها التعرف على الطلاب المشاركين والقبض عليهم.

"الحرية لضمير العدالة قبل ما يموت، الحرية للنسر اللي متكتف فوق كتوف الضباط عافية، الحرية للأرقام اللي في كشوف المعتقلات، الحرية للحضن اللي نفسه يعدي سلك الزيارة، الحرية للصبح اللي بيتحايل على القضبان يدخل علشان نشوفه، الحرية لأصحاب القضية اللي اتنسوا، الحرية للحرية". جزء من رسالة إبراهيم سمير من محبسه"

 

في اليوم التالي 19 أبريل وجهت النيابة للطالب اتهامات بالانضمام لجماعة إرهابية والتحريض على استخدام القوة والعنف، والتهديد والإخلال بالنظام العام، وتعريض سلامة المجتمع للخطر، والاشتراك بمظاهرة، في القضية رقم 3398 لسنة 2016. ومازال إبراهيم رهن الحبس الاحتياطي حتى اليوم على ذمة القضية في سجن " 8" بعدما جددت النيابة حبسه للمرة الثالثة يوم 30 مايو الماضي.